Skip navigation

تقرير مختبر المستهلك من إريكسون يحدد 10 اتجاهات استهلاكية ستكون رائجة في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين

متوفر في English 简体中文 العربية
  • استطلعت شركة إريكسون آراء أكثر من 6,500 من أوائل المستخدمين في 13 مدينة بشأن السيناريوهات المحتملة للذكاء الاصطناعي في ثلاثينيات القرن الحالي
  • يعتقد أوائل المستخدمين أن أربعة من كل خمسة مستهلكين في ثلاثينيات القرن الحالي سيستخدمون الذكاء الاصطناعي لاتخاذ قرارات كبرى ستغير حياتهم
  • يعتقد أوائل المستخدمين أن المبتكرين الأكثر نجاحاً في المستقبل قد يكونون أولئك الذين يتجاهلون نصائح الذكاء الاصطناعي
Press release
Jun 06, 2024 11:49 (GMT +00:00)
Ericsson 10 HCT The AI-Fueled Future - Generative Fashion

أشار أوائل مستخدمي التكنولوجيا ممن استطلعت إريكسون (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: ERIC)، آراءهم، إلى أن الأفلام التي يقوم ببطولتها نسخٌ من الأصدقاء، ومحاكاة المستقبل الشخصي، والمساعدين الرقميين الشخصيين، وعمليات التجميل التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، هي بعض الطرق التي من المتوقع أن يؤثر بها الذكاء الاصطناعي على الحياة اليومية في ثلاثينيات القرن الحالي.

وفي بحث جديد بعنوان "10 اتجاهات استهلاكية رائجة في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين - مستقبل يدعمه الذكاء الاصطناعي"، تم إعداده في سياق تقرير مختبر المستهلك من إريكسون، يبدي 6,500 من أوائل المستخدمين في 13 مدينة حول العالم آراءهم بشأن سيناريوهات الذكاء الاصطناعي التي ستكون رائجة في ثلاثينيات القرن الحالي.

ويعتقد المشاركون في استطلاع الرأي أن حوالي 80% من المستهلكين قد يستخدمون محاكاة الذكاء الاصطناعي في ثلاثينيات القرن الحالي لاتخاذ قرارات تغير حياتهم، مثل شراء المنازل أو الأسهم، ولإجراء تغييرات في نمط حياتهم بناءً على المحاكاة الصحية.

ويرى أوائل مستخدمي التكنولوجيا أيضاً أن الذكاء الاصطناعي سيلعب دوراً كبيراً في المساعدة برعاية الأطفال، لتعزيز مهارات الأطفال، كما يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيلعب دوراً مهماً في تأمين فرص عمل جيدة.

وفي سياق إعداد هذا البحث، تم الطلب من المستخدمين الأوائل للتكنولوجيا، وهم تقليدياً الأشخاص الأكثر شغفاً بتبني التكنولوجيا الجديدة بشكل كامل، تقييم 120 فكرة للخدمات الرقمية في 15 مجالاً، بدءاً من الموضة والترفيه وصولاً إلى الحياة العملية ومحاكاة سلوكهم.

وكشفت النتائج عن انقسام بينهم إذ منهم من عبر عن البهجة والأمل والإثارة تجاه الذكاء الاصطناعي، وهم من يُطلق عليهم التقرير تسمية "المتأملون خيراً في الذكاء الاصطناعي"، ومنهم من عبر عن شعور بالخوف والقلق، ويُطلق عليهم التقرير تسمية "المتخوفون من الذكاء الاصطناعي".

ويظهر البحث أن أكثر من 60% من أكثر المتحمسين للذكاء الاصطناعي يعتقدون أنهم لن يتمتعوا بسيطرة كاملة على كيفية تأثير الذكاء الاصطناعي على حياتهم في ثلاثينيات القرن الحالي. وترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 70% بالنسبة لأولئك الذين تبنوا هذه التكنولوجيا في وقت مبكر، والذين هم أكثر تشكيكاً بشأن الدور المستقبلي للذكاء الاصطناعي.

هذا ويعتقد حوالي 37% من المتأملين خيراً في الذكاء الاصطناعي و27% من المتخوفين من الذكاء الاصطناعي بأنهم سيحتفظون بسيطرة كاملة على كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في حياتهم الخاصة بحلول عام 2030.

ويقول ما يزيد قليلاً عن نصف المتأملين خيراً بأنهم سيحاولون استخدام الذكاء الاصطناعي إلى أقصى درجة ممكنة، مقارنة مع 26% من المتخوفين من الذكاء الاصطناعي، كما أشاروا إلى احتمال التجزئة في أنماط الاستخدام.

ومع ذلك، يعتقد جميع الذين شاركوا في استطلاع الرأي تقريباً (95%) أن بعض جوانب الاتجاهات العشرة على الأقل ستصبح حقيقة.

ويشير التقرير أيضاً إلى إمكانية أن يصبح الذكاء الاصطناعي مؤثراً جداً في عملية صنع القرار، بحيث أن تجاهل بعض رؤى الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون مفتاحاً للنجاح. ويعتقد حوالي 58% من المشاركين أن المبتكرين في ثلاثينيات القرن الحالي سيكونون أولئك الذين يجرؤون على تجاهل نصائح الذكاء الاصطناعي.

وفي تعليقه على هذه النتائج، قال مؤلف التقرير مايكل بيورن، رئيس أجندة البحث في مختبر إريكسون للمستهلك والصناعة: "يشير تقرير أبرز 10 اتجاهات استهلاكية بوضوح إلى أن المستخدمين الأوائل يتوقعون أن يكون للذكاء الاصطناعي دور مهم في حياتهم اليومية في المستقبل. وتعد توقعات المستهلك مهمة جداً لما لها من آثار على قدرات حركة مرور البيانات في الشبكة للتعامل مع استخدام البيانات المستقبلية ذات الصلة لكل جهاز. وهناك رؤية أخرى أثارها التقرير، وهي القلق الذي يشعر به أوائل المستخدمين، بمن فيهم أكبر المتحمسين للذكاء الاصطناعي، بشأن حجم السيطرة المستقبلية للذكاء الاصطناعي في حياتهم الشخصية. ويوضح هذا الأمر حاجة الشركات التي تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي إلى معالجة مخاوف المستهلكين أثناء تطويرهم للحلول".

الاتجاهات العشرة

  1. المتسوقون الاصطناعيون
    هل سيقود المساعدون الشخصيون للذكاء الاصطناعي إلى نهاية عصر الإعلانات؟ يقول 75% ممن يعتقدون بأن الجميع سيكون لديهم مساعدين رقميين شخصيين يقدمون لهم النصائح بشأن جميع احتياجات التسوق، إن هذا الأمر سيكون له تأثير إيجابي.
  2. الموضة التوليدية
    هل سيُحدد الذكاء الاصطناعي اتجاهات الموضة في المستقبل، أم أن عبارة "من صنع الإنسان بنسبة 100%" ستكون العُرف الجديد السائد في عام ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين؟ يرى 6 من كل 10 مشاركين في استطلاع الرأي أن البشر في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين، سيستخدمون الجراحة التجميلية للحصول على المظهر المتوافق مع معيار الجمال الذي يحدده الذكاء الاصطناعي.
  3. سيناريوهات عاطفية
    من المقرر أن يظهر أصدقاء مستنسخون من الذكاء الاصطناعي في أفلامك التي يتم إنشاؤها بشكل توليدي، ويتوقع 68% من المشاركين في استطلاع الرأي أنه سيكون بإمكانهم استنساخ أصدقائهم بالذكاء الاصطناعي ليكونوا جزءاً من القصص التي ينشئونها.
  4. توائم رقمية بشرية
    لن يُترك أي شيء للصدفة: سيقلل الذكاء الاصطناعي من حالة عدم اليقين من خلال محاكاة أي شيء في الحياة اليومية، ويعتقد 50% من المشاركين في الدراسة أن الناس سوف يقومون بمحاكاة زيجاتهم من أجل التنبؤ بأي تغييرات مستقبلية أو حتى بفرص الطلاق.
  5. نسل مبرمج
    ستوفر رعاية الأطفال بمساعدة الذكاء الاصطناعي الدعم للأبوين، لكن هناك مخاوف بشأن فقدان التعاطف البشري جراء هذه العملية، إذ يتوقع 74% من المشاركين في الدراسة أن مساعدي الذكاء الاصطناعي في تربية الأطفال سيعززون المهارات التقنية للأطفال، ولكنهم سيقللون من الذكاء الإبداعي/العاطفي.
  6. محكوم بالذكاء الاصطناعي
    قد يعمل الذكاء الاصطناعي العام على تحسين المجتمع، ولكن من المرجح أن يواجه تحديات من قبل الذكاء الاصطناعي المؤسسي. ويعتقد 72% من المشاركين في الدراسة أن الذكاء الاصطناعي المؤسسي سيتفوق على الذكاء الاصطناعي المجتمعي.
  7. تمكين موظفين أقل
    قد يعزز الذكاء الاصطناعي أداء عملك، ولكنه قد يجرده من معناه أيضًا. يعتقد 67% من المشاركين في الدراسة أن الذكاء الاصطناعي سيكون ضرورياً للحصول على مناصب وظيفية جيدة.
  8. اضطراب البيانات
    التنظيم أو الغرب الرقمي المتوحش، يعتمد مستقبل المستهلكين على من يتحكم في البيانات، ويعتقد 75% من المشاركين في الدراسة أن اللوائح الجديدة ستسمح للمواطنين بالانسحاب من مشاركة بيانتهم.
  9. الذكاء الاصطناعي يجري بشكل جامح لا هوادة فيه
    يمكن أن تبدأ المزيد من أنظمة الذكاء الاصطناعي المترابطة في تطوير أجندتها الخاصة، ويعتقد 59% من المشاركين في الدراسة أن التعايش المستقبلي مع الذكاء الاصطناعي قد يصبح صعباً.
  10. حاملة المفاتيح
    هل سيعمل برنامج حاملة المفاتيح المتصل بالذكاء الاصطناعي على حماية الخصوصية أو سيؤدي إلى زيادة التبعية في العصر الرقمي؟ 7 من كل 10 مشاركين في استطلاع الرأي يقولون إن النقر على الزر، والتمرير السريع لبطاقة الهوية وتذكر تسجيلات الدخول سيصبح غير ضروري لأن الذكاء الاصطناعي سيتعامل مع هذه الأمور.

يمكنكم الاطلاع على التقرير الكامل حول أبرز 10 اتجاهات استهلاكية من مختبر المستهلك "10 اتجاهات استهلاكية رائجة في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين - مستقبل يدعمه الذكاء الاصطناعي"، عبر هذا الرابط.

 

ملاحظات للمحررين:

تابعونا على:

للحصول على الأخبار الصحفية لإريكسون هنا

للحصول على مقالات مدونة إريكسون هنا

https://twitter.com/ericssonMEA
https:www.facebook.com/ericssonMEA
https://www.linkedin.com/company/ericsson

لمزيد من المعلومات:

Ericsson Newsroom
media.relations@ericsson.com  (+46 10 719 69 92)
investor.relations@ericsson.com  (+46 10 719 00 00)

عن إريكسون

تمكن اريكسون مزودي خدمات الاتصالات والشركات من الاستفادة القصوى والحصول على القيمة الكاملة التي توفرها تقنيات الاتصالات. وتم تصميم محفظة الشركة من الخدمات والحلول عبر قطاعات الشبكات والبرمجيات والخدمات السحابية، والحلول اللاسلكية للمؤسسات، ومنصة الاتصالات العالمية، والتقنيات والأعمال الجديدة، وذلك لجعل عمليات العملاء أكثر كفاءة، وتعزيز تحولهم الرقمي وتمكينهم من خلق مصادر إيرادات جديدة. وساهمت استثمارات إريكسون في مجال الابتكار بتوفير العديد من الإيجابيات في مجال خدمات الاتصال والنطاق العريض والهاتف المتحرك لمليارات الأشخاص حول العالم. تدرج أسهم شركة إريكسون في بورصة ناسداك ستوكهولم وناسداك نيويورك www.ericsson.com